دار المعـرفة للطباعة والنشر   ترحب بكم     ***   ** جديد **  بعون الله تعالى صدرت (موسوعة الكلمة وأخواتها في القرآن الكريم )12/1 للشيخ الدكتور أحمد الكبيسي     ***   بعون الله تعالى صدرت (مــوســوعـة المعجم المفــهـرس لألفاظ الحديث النبوي الشريف) ضمن 21 مجلد  - لأول مرة في العالم الإسلامي بمنهج علمي موحد     ***   50 عاماً في نشر المعـرفة * * * 50  عاماً في نشر المعـرفة     ***   صدر- جديد- جديد - كتاب للدكتور دلاور صابر { بالإيمان والغذاء نؤخر شيخوخة العقل والجسد}  مزين بالصور     ***   شعارنا:    اتقان في الاختيار       جودة في الاصدار     ***   ا لقـراءة متـعة و غــذاء للـروح     ***   اطلعوا على اصداراتنا من كتب الأطفال { المعرفة للصغار }  سلاسل هادفة وتعليمية     ***   دار المعــرفة للطباعة والنشـر    :    اتـقـان في الاخـتـيـار       جــودة في الاصـدار      ***   جديد   سلسلة " السيرة النبوية الشريفة " 12/1 للأطفال مزينة بالرسوم.     ***  

قائمة المنشورات
يوم السبت, 27 شباط 2021 

الموضوع : تاريخ و تراجم
العنوان : نثر الجواهر والدرر في علم القرآن الرابع عشر 1/2
المؤلف : أ.د. يوسف المرعشلي
الغلاف : تجليد فني
الصفحات : 2200
القياس : 17/24
: ISBN 9953446016
تاريخ الإصدار : 15-04-2006
السعر : 35.00 USD

نثر الجواهر والدرر في علم القرآن الرابع عشر 1/2

نثر الجواهر والدرر
في علماء القرن الرابع عشر
يتضمّن هذا المؤلّـف الضخم تراجم عشرة آلاف من العلماء المسلمين العاملين ، في أقطار العالم بأسره خلال القرن الرابع عشر الهجري، مما يجعله مميّـزاً عن غيره من كتب التراجم المحصورة ضمن بلد معيّـن .
وهو حلقة من سلسلة كتب التراجَم التي تجمع علماء كل قرن على حِـدة .
وهذه التراجم هي لرجال عملوا في كافة المجالات : الدينية والثقافية والأدبية والعلمية، مما يعطي الصورة الواضحة عن تفتح العقلية الإسلامية وتقّـبُّـلها لكل جديد ضمن الأطُر الإسلامية .
وتنفرد كل ترجمة بالتعريف بالمترجَم له : مولده ، نشأته، شيوخه، علمه وثقافته، ثم عمله فيما علمه وتعلّـمه، ومؤلفاته،وأثره على المجتمع الإسلامي حاضراً ومستقبلاً .
وللكتاب ذيل بعنوان " عقد الجوهر في تراجم علماء الربع الأول من القرن الخامس عشر" أي القرن الذي نعيشه، وفيه تراجم لعلماء رأيناهم وسمعناهم وأفادنا الله بعلمهم، منهم من قضى نحبه ، ومنهم من لا يزال على قيد الحياة مستمرًّا في عطائه .
هذا الكتاب وذيله يستفيد منه كل الطبقات العلمية ، فالعالم يكون له مرجعاً، والمتعلم يزيد في علمه وثقافته، والإنسان العادي يجد فيه المثل الأعلى ليقتدي به لان هؤلاء المترجَم لهم ممن ينطبق عليه قول الله تعالى : } أولئك الذي هدى الله فبهداهم اقتده{ ( الأنعام : 90 )

 

إقتراحاتنا